الخميس، 13 يناير، 2011

الا الحصانه

نحن هنى امام معظله صعبه الحل وهي يا استاذي بان الاشخاص التازميين في مجلس امتنى الموقر اتو الى كرسي المجلس بالفرعيه بمى معناه ان اتو عن طريق الفرض وليس الانتخاب من الدائره وليس الكل ولاكن الاغلب

فاي شخص جاء بهاذي الطريق ليس مؤمن بالديمقراطيه بل هم اعداء الديمقراطيه بفرض قوانين واقتراح بقانون بكبت الحريات وعندما طبق قانون التجمعات عليهم صاحو بعباره الاالدستور

وكل هل اللعبه السياسيه لاجل رفع الحصانه عن فيصل المسلم بقضيه الشيك ومن المنطق العقلاء يجب على فيصل التوجه الى المحكمه من غير هل البلبله اللي ضاعت من وقت الوطن والمواطن وزعزعه الصفوف من خلال الشارع وجرف الامه في منحنى نحن بغنى عنه

فانت يافيصل احد اعضاء المؤسسه التشريعيه في الدوله فلماذا الخوف من القضاء

لاتبوق لاتخاف

ولاكن من تحليلي الشخصي هم يعلمون هذا الباب ان فتح برفع الحصانه لن يقفل الا بمحاسبه المخطىء بالادله والبراهين

وارجو انت توجه كلامي هذا لهم حيث ليس لي اي وزن ولن يؤثر كلامي وخطابي باحد الا من خلال قلمك يا استاذي العزيز اين الاقسام التي قسمتوها باسقاط الحكومه( والشيخ ناصر المحمد واذ لم تسقط سوف نستقيل , اين المصداقيه يا نواب الا الدستور اين مبادئكم اين العمل وانتم مجرد عظم بالتنميه والتقدم والتطوير وعنصر اساسي للوقوف بالوطن مكانك سر واللي حولنا يسبقونا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق